جامعة UNA: القطب الجامعي الجديد بالدار البيضاء

جامعة UNA 

جامعة UNA عبارة عن قطب جامعي جديد للتعليم العالي، سيفتتح أبوابه مع بداية العام الدراسي الجديد 2024-2023. ويهدف إلى توفير تكوين بجودة عالية يجمع بين التميز الأكاديمي والابتكار البيداغوجي والانغماس المهني والالتزام المجتمعي.

ويقول البروفسور رشيد المرابط، رئيس جامعة UNA إن “هذا المشروع قد جاء بمبادرة من مهنيين في مجال التعليم، بهدف تزويد البلاد بقطب جامعي جديد ومتميز، قادر على توليد المهارات بطريقة يكون فيها التعلم ممتعا لكن أيضا تقديم وجهات نظر مختلفة وواقعية للطلاب. والغرض من ذلك هو تدريبهم على المهن الجديدة وتلقينهم المهارات المطلوبة في سوق الشغل، بشكل يساهم في إشعاع المغرب على المستوى القاري والدولي”.

وتتوفر جامعة UNA على مجموعة من المدارس العليا التي تمنح جميعها شهادات جامعية بدرجة إجازة (باك+3) وماستر (باك+5)، وذلك في مجالات مختلفة مثل التسيير الإداري (الهندسة المالية، التسويق الرقمي، التدبير العمومي والإقليمي) وعلوم المهندس وهندسة الحاسوب (الذكاء الاصطناعي وتحليل البيانات والأمن الرقمي وحماية البيانات الشخصية)، فضلا عن القانون والعلوم السياسية.

وتضم الجامعة أيضا مركز تنفيذيا من أجل التكوين المستمر بالنسبة للمهنيين الراغبين في إتقان مجال عملهم واكتساب مهارات جديدة، بالإضافة إلى مركز أبحاث (CERUNA) ومؤسسة UNA، التي تتمثل مهمتها الرئيسية في تشجيع البحث التطبيقي ودعم الطلاب المتفوقين من أجل الاستفادة من منح دراسية.

إن الدافع وراء تأسيس جامعة UNA هو تكوين أجيال جديدة الأطر المتخصصين والمتفوقين والمتمكنين بما يتماشى مع تغيرات السوق، بالإضافة إلى زيادة وعيهم الأخلاقي وتلقينهم قيم المواطنة. وللقيام بذلك، تحمل جامعة UNA رسالة تعليمية تقوم على 5 ركائز:

–       التفوق الأكاديمي: يتم ضمان جودة البرامج الدراسية من قبل هيئة التدريس ومهنيين مؤهلين تأهيلا عاليا، الذين يشرفون على تأطير ومواكبة الطلاب بشكل فردي.

–       التعليم المزدوج بين المدرسة والشركة: من النماذج المبتكرة بالمغرب، حيث يجمع بين التعليم النظري والتطبيقي من خلال الانغماس داخل المحيط المهني، مما يمكن الطلاب من الحصول على تجربة مهنية تصل إلى سنتين قبل التخرج.

–       الانفتاح على الخارج: تتوفر الجامعة على شراكات مع مؤسسات ذات صيت عالمي، مما يجعل من الممكن تطوير رؤية واسعة وفهم أعمق لمختلف الثقافات، فضلا عن تمكين الطلاب من القيام بتدريبات على المستوى الدولي.

–       الشمول البيداغوجي: السماح للطلاب من مختلف مدارس الجامعة بالتعاون والتدريب وفق نهج يعتمد على تعدد التخصصات ومقاربة شاملة ومتكاملة.

–       اكتساب المهارات الأساسية (soft skills) وإتقان اللغات: وذلك من أجل تنمية مهارات الطلاب وإعدادهم بشكل مثالي من أجل الاندماج المهني.

ويرأس الجامعة البروفسور رشيد المرابط، الذي يعتبر شخصية بارزة في مجال التعليم العالي، حيث قاد المعهد العالي للتجارة وإدارة المقاولات (ISCAE) لمدة عشرين عاما. كما وضعت جامعة UNA مجلسا علميا دوليا يضم شخصيات أكاديمية وطنية ودولية بارزة، بالإضافة إلى فاعلين يعدون مرجعا أساسيا في العالم المهني والمؤسسي مكلفون بدعم القطب الجامعي من أجل تعزيز تموقعه فيما يخص التعليم والبحث.

ولقد قامت جامعة UNA بإبرام العديد من الشراكات الأكاديمية على المستوى الوطني والدولي، وذلك مع مجموعة من المؤسسات والشركات، مما يؤكد على صلابة نموذجها الأكاديمي. والجدير بالذكر أن الجامعة قد وقعت مذكرة تفاهم مع صندوق الإيداع والتدبير للاستثمار (CDG Invest)، وذلك في إطار برنامجه “Génération Entrepreneurs”.

ويسع الحرم الجامعي لجامعة UNA ما يقارب 2500 طالبا، ويضم مساحات تدريب عالية الجودة، مصممة لتعزيز الإبداع والتفاعل من أّجل توفير بيئة ملائمة للتعلم وضمان راحة الطلاب والجسم البيداغوجي. كما يقع في منطقة سيدي معروف بالدار البيضاء، التي تعد القلب النابض للأعمال بالمدينة. ويمكن الوصول إليه بسهولة بواسطة الطرامواي والحافلات عالية الجودة (Busway) ومختلف وسائل النقل العمومي.

وسينطلق التكوين التمهيدي في بداية شتنبر المقبل، أي خلال السنة الدراسة 2024-2023، بالنسبة ل Atlantic Business School وEcole de Management et Atlantic Engineering وEcole d’Ingénieurs. كما أن جميع البرامج الأكاديمية التي يتم تدريسها بهذه المدارس معتمدة من قبل الدولة ويمكن الاستفادة منها بعد الحصول على شهادة البكالوريا وبعد القبول بإحدى هذه المدارس.

التعليقات ( 0 )

أضف تعليقاً

1000 / 1000 (Number of characters left) .