المكتب الوطني المغربي للسياحة يعزز مكانة المغرب بقسم سياحة الأعمال

المغرب، أرض الأنوار

لازال المكتب الوطني المغربي للسياحة يعمل جاهدا، وعلى جميع الجبهات من أجل النهوض بالقطاع السياحي المغربي. وفي هذا الصدد، نظمت مندوبية المكتب بباريس، يوم 13 مارس الأخير، ورشة عمل مخصصة لسياحة الاجتماعات والحوافز والمؤتمرات والمعارض. ويتلخص الهدف الأسمى من تنظيم هذه التظاهرة في السعي إلى تأكيد مكانة المغرب بهذا الشق السياحي واستقطاب أكبر عدد  من رواده. وبهذه المناسبة أيضا، اكتست رحاب ملعب رولان كاروس ببارس بالألوان الزاهية والمثيرة للحملة الترويجية الدولية الشهيرة، “المغرب، أرض الأنوار“.

تميزت هذه التظاهرة بمشاركة حوالي ثلاثين مهنيا مغربيا، إلى جانب شركات طيران، وفندقيين ومتعهدي الأسفار والرحلات، الذين تنقلوا كلهم خصيصا لحضورها تلبية لدعوة وجهها لهم المكتب الوطني المغربي للسياحة، الذي كان في الموعد وأشرف على تنظيم لقاء حضره 150 فاعلا فرنسيا بسياحة الاجتماعات والحوافز المؤتمرات والمعارض.

من بين المشاركين المغاربة، هناك شركة الخطوط الملكية المغربية، مجموعة العربية المغرب للطيران، إلى جانب كبريات المجموعات العالمية على غرار  KTI Voyages، Atlas Hospitality، مجموعة كنزي أوطيل، ومجموعات فندقية مثل فيرمون لامارينا الرباط-سلا، هيلتون تغازوت، فندق السعيدي بمراكش أو حتى المحطة السياحية Palmeraie Rotana resort، ودون إغفال بعض المتخصصين بشق سياحة الاجتماعات والحوافز والمؤتمرات كActive Travel، Terratour، MTM Travel & Event، و We Miceyou.

ويذكر، على أن شق سياحة الاجتماعات والحوافز والمؤتمرات والمعارض (Meeting , Incentive, Conférence, Events)، يعتبر صنفا سياحيا ذي قيمة مضافة مرتفعة بصناعة الأسفار ويهم كافة الأنشطة والخدمات المرتبطة بالتظاهرات المهنية على وجه الخصوص.

و يعد هذا الصنف قسم مهم بالنسبة لوجهة المغرب التي تحتل مكانة رائدة كوجهة جذابة وفضاء خصب لتنظيم التظاهرات العالمية الكبرى.

وبهذا، وكعادته، يكون المكتب الوطني المغربي للسياحة قد وضع نفسه بالخطوط الأمامية لتسليط الضوء على وجهة المغرب بهذا الشق المهم والكفيل باستقطاب عدد لا يستهان به من رجال الأعمال والمهنيين.

التعليقات ( 0 )

أضف تعليقاً

1000 / 1000 (Number of characters left) .