مع نظرة مستقبلية مستقرة من قبل وكالة التصنيف العالمية "موديز"

المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة تحتفظ بالتصنيف الرائد A1

المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة تحتفظ بالتصنيف الرائد A1

أصدرت وكالة “موديز” لخدمات المستثمرين، إحدى وكالات التصنيف الائتماني الرئيسية في العالم، تصنيفها الائتماني وأكدت من جديد حيازة التصنيف الرائد A1، بنظرة مستقرة، للمؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة، عضو مجموعة البنك الإسلامي للتنمية. وقد جاء هذا التصنيف بما تمتلكه المؤسسة الدولية الاسلامية لتمويل التجارة من قدرات هامة بما في ذلك “احتياطيات رأس المال الكبيرة جدًا” للمؤسسة، و”السيولة القوية، التي تعكس طبيعة التصفية الذاتية لمحفظة التمويل”، و “ممارسات الاستثمار اليقظة في الخزينة”، و “السياسات الملائمة في إدارة السيولة”، و”الدعم الضمني والرفيع المستوى للأعضاء”.

ووفقًا لوكالة التصنيف “موديز”، “إن انتقال المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة إلى ميزانية ممولة أكثر فاعلية كان مصحوبًا بتطويرات في سياساتها بخصوص إدارة مخاطر السيولة في نوفمبر 2018  و تم أيضًا تعزيز إرشادات الخزانة لإدارة الأصول بتحديد الحد الأقصى لأجل الإستحقاق والحد الأقصى لسقف المخاطر لكل أنواع الأصول”. كما صرحت وكالة “موديز” أن “انخفاض نسبة القروض المتعثرة (NPE) للمؤسسة الدولية لتمويل التجارة قد تحقق جزئيًا من خلال تعزيز سياسات مخاطر الائتمان، بما في ذلك التعامل مع القروض المتعثرة سابقا”.

و صرح المهندس هاني سالم سنبل، الرئيس التنفيذي للمؤسسة الدولية لتمويل التجارة الإسلامية، “نفتخر كثيرا باحتفاظ المؤسسة على التصنيف الرائد A1 مع نظرة مستقبلية مستقرة من قبل وكالة “موديز. التصنيف هو شهادة على أداء فريق العمل في المؤسسة المستمر في تقديم خدمات متميزة لاسيما في ظل فترة الجائحة والتحديات الجيوسياسية الحالية، والتأكيد على دور المؤسسة المستمر في تقديم خدمات للدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي خلال هذه الأوقات الصعبة. لقد تابعنا مسيرتنا في تقديم التمويل لتلبية الاحتياجات المتزايدة من دولنا الأعضاء، مع الحفاظ على تحقيق وعودها والتزامها المتمثل في “تعزيز التجارة من أجل حياة أفضل”. للمضي قدمًا، فإن المؤسسة واثقة من مواصلة تعزيز أسس التجارة العالمية حيث يواجه الاقتصاد العالمي تحديات متزايدة مثل التقلبات البيئية وارتفاع التضخم والأمن الغذائي وزيادة تكاليف الطاقة.

 

نبذة عن المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة (ITFC):

أُنشئت المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة (ITFC)- عضو مجموعة البنك الإسلامي للتنمية (IsDB) بهدف النهوض بالتجارة فيما بين الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، الأمر الذي يسهم في نهاية المطاف في تحقيق الهدف الشامل المتمثل في تحسين الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية للشعوب في جميع أنحاء العالم. وقد بدأت المؤسسة عملياتها التشغيلية في يناير 2008، حيث قدمت المؤسسة أكثر من 66 مليار دولار أمريكي من تمويل التجارة للدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، مما جعلها مؤسسة رائدة في مجال توفير الحلول التجارية لاحتياجات الدول الأعضاء. وانطلاقا من رسالة المؤسسة في أن تكون محفِّزاً لتنمية التجارة البينية للدول وما هو أبعد من ذلك، تساعد المؤسسة الكيانات في هذه الدول على زيادة فرصها للحصول على تمويل تجاري وتوفر لها الأدوات اللازمة لبناء القدرات المتصلة بالتجارة والتي تمكنها من المنافسة بنجاح في الأسواق العالمية.

التعليقات ( 0 )

أضف تعليقاً

1000 / 1000 (Number of characters left) .