إكس تؤجل الوصول إلى محتوى مواقع الأخبار والمنصات المنافسة

إكس

أورد تقرير نشرته صحيفة “واشنطن بوست” أن شركة التواصل الاجتماعي السابقة “إكس”، المعروفة سابقاً بـ”تويتر”، أجّلت الولوج إلى روابط المحتوى على موقعي “رويترز” و”نيويورك تايمز” على الإنترنت، بالإضافة إلى منصات منافِسة مثل “بلوسكاي”، “فيسبوك”، و”إنستغرام”.

وبناءً على الاختبارات التي أُجريت من قِبل “واشنطن بوست” يوم الثلاثاء الماضي، تبين أن الضغط على أحد روابط تلك المواقع يسفر عن تأخير يصل إلى نحو 5 ثوانٍ قبل أن تظهر صفحة الموقع. كانت “رويترز” أيضاً قد لاحظت تأخيراً مماثلاً خلال اختباراتها وفقاً لوكالة “رويترز” للأنباء.

وقد بدا أن “إكس” قد أوقفت هذا التأخير بحلول مساء اليوم. وعندما تم التواصل مع الشركة للتعليق على هذا الأمر، قامت الشركة بتأكيد أنه تم إلغاء هذا التأخير دون تقديم تفاصيل إضافية.

من جهته، انتقد الملياردير إيلون ماسك، الذي اشترى حصة في “تويتر” في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، المؤسسات الإخبارية والصحافيين الذين نشروا تقارير نقدية تجاه شركاته مثل “تسلا” و”سبيس إكس”. كما سبق لـ”تويتر” أن منعت المستخدمين سابقاً من نشر روابط لمنصات التواصل الاجتماعي المنافِسة.

وكتب مستخدم، على «هاكر نيوز»، وهو منتدى تقني، منشوراً حول هذا التأخير، في وقت مبكر، أمس الثلاثاء، وقال إن «إكس» بدأت تأخير فتح روابط «نيويورك تايمز»، في الرابع من أغسطس (آب). وفي ذلك اليوم، انتقد ماسك مقالاً للصحيفة عن جنوب أفريقيا، واتهمها بدعم دعوات الإبادة الجماعية. ولا تملك «رويترز» أي دليل على أن الواقعتين مرتبطتان.

وقال متحدث باسم «نيويورك تايمز» إن الصحيفة لم تتلق تفسيراً من منصة «إكس» بشأن تأخر الولوج إلى روابطها.

وأضاف المتحدث: «بينما لا نعرف السبب المنطقي وراء هذا التأخير الزمني، نشعر بالقلق من الضغط الموجَّه نحو أية مؤسسة إخبارية لأسباب غير واضحة».

وقال متحدث باسم «رويترز»: «نعلم بتقرير صحيفة واشنطن بوست عن تأخر فتح روابط موضوعات لـ(رويترز) على منصة إكس، ونبحث الأمر».

ولم تردّ «بلوسكاي»، وهي منصة منافِسة لـ«إكس»، ويضم مجلس إدارتها جاك دورسي، الشريك المؤسس لـ«تويتر»، على طلب للتعليق.

كما لم تردّ شركة «ميتا»، المالكة لموقع «فيسبوك»، وتطبيق «إنستجرام»، على الفور، على طلب للتعليق.

التعليقات ( 0 )

أضف تعليقاً

1000 / 1000 (Number of characters left) .